jeudi, février 03, 2005

... عازف اليل

سلام يا أصدقائي
بالأمس عدت إلى بيتي في حالة من الجنون سببها المرور و الإزدحام. لكني كنت على موعد مع سمفونية رائعة،أهداها لي طائري الكناري
في تلك اللحظة، نسيت ما عشته قبل دقائق... فالعصفور الصغير صار يغرد أجمل الألحان و لسان حاله يقول : أنا عازف الليل، أنا هنا لنعيش سويا فرحة و لو في الأحلام
تذكرت حال الدار لبيضاء قبل عشرين عاما... كل شيء تغير،الناس، البنايات،الطرقات... نظرت في المرآة وأدركت أن لا شيء يظل على حاله

.أسأل الله الرحمة

1 commentaire:

rayhane najib a dit…

سلام

سعيد بقراءتك مرة أخرى
الزمن يتغير وفي أزمنة الرداءة تختفي الأشياء الجميلة كما قال حيدر حيدر
أما الدار البيضاء فقد تحولت الي غول بملامح بشعة
عازف الليل: اتذكر المسلسل اللبناني الذي حمل نفس الاسم والذي لقي نجاحا كبيرا في المغرب كان ذلك أول مسلسل اتابعه كاملا
شكرا لإطلالتك علي مدونتي