jeudi, février 17, 2005

عفوا، أيها التاريخ

سلام يا أصدقائي
لم يخطر ببالي أبدا أن أكتب عن يومياتي باستعمال الحاسوب. فأنا من عشاق القلم، القلم الذي عايشته لسنوات فكان للخط و للكلمات معنى و إحساس أروع من الخيال
ما أجمل التعبير عن الروح و لو لم تسعفني الكلمات ، سأظل أبحث و أبحث حتى أجد ذلك الشكل التعبيري الذي قد يصف ما علي قوله لناس أجمعين
الأيام إبتلعت رومنسياتي، لكني سأنهض من جديد ، فأنا نسرين

Aucun commentaire: