lundi, mai 02, 2005

نسرين الكازاوية

سلام يا أصدقائي ... صباح الورد

.مع بداية هذا الأسبوع الجديد، أتمنى لكم كل السعادة و التوفيق
.سأخبركم عن إحساس طالما سمعت عنه، وقرأت عنه و لكني لم أعره أي إهتمام... إنه ما يعرف بالإرتباط بالمكان
فقد إضطررت يوم الجمعة للتوجه إلى مدينة الرباط في إطار بحثي المتواصل عن عمل، و رغم أن السفر لا يتعدى ساعة إلا أنها بالنسبة لي كانت تساوي ساعات و ساعات
وصلت إلى محطة القطار في حدود السابعة و النصف مساء، و هنا و مع أول خطواتي في شارع محمد الخامس شعرت بنفور و ضجر لا يوصفان... وجدتني في زحام شديد و في ممرات لم أرتح فيها أبدا... خيل لي أني إدارة كبيرة خانقة
و لا أخفيكم، فقد ترددت و فكرت في العودة إلى مدينة الدار البيضاء الحبيبة...شعرت لأول مرة بإحساس حب كبير للمدينة التي ولدت و عشت فيها أجمل أيام عمري، شعرت بأني مثل أولئك الذين قرأت عن إرتباطهم بمكان ما أمثال محمد شكري و محمد البوعناني
.سارعت بالبحث عن سيارة أجرة حتى أنهي مشواري في أسرع وقت ممكن، فقد كنت كالسمكة خارج الماء
و بعد نهاية لقائي مع المدير، سارعت من جديد نحو محطة القطار دون أن أضيع أدنى دقيقة... لم أشعر بالهدوء إلا و أنا آخد مقعدي في سرعة لم أعهدها

إكتشفت لأول مرة أني ـ كازاوية ـ حتى النخاع، و أن إرتباطي بالدارالبيضاء ليس وليد الليلة، بل على العكس إنه شعور قديم دفين كان دائما مصدر إلهامي


casablanca

4 commentaires:

hind a dit…

ca me rappelle ' vous avez un message'.

rayhane najib a dit…

سلام
ينتابني نفس هذا الاحساس لكن فقط عندما اغيب عن كازا مدة طويلة
فبالرغم من كل ازعاجها ومشاكلها فإنها تبقى مع ذلك مرتع الطفولة والذكريات

Abdessamad a dit…

Salut.
Tout à fait d'accord!!! on s'est habitué de cette ville.
je me disais toujours que c'est difficile pour un KAZAWI de se demenager vers une autre ville, et si c'est le cas il deviendra aussi dur de s'adapter, alors que le contraire est bcp plus facile!!

Même en vacances, on de demandent: (peut etre il est bon de retourner sur casa)!!!!

AnasB a dit…

Hola
Pour moi comme je suis un fassi, je ne peux pas vivre a casa, je la trouve trop bordélique, invivable.
Chaylaha moulay driss :)