dimanche, juin 05, 2005

التدوين بعيدا عن حواجز اللغة

شاركت بالأمس في تظاهرة _ يوم التدوين _ كان اللقاء مناسبة رائعة لتبادل الأراء و التجارب بين المدونين
أنا بالفعل سعيدة

vendredi, juin 03, 2005

DotCom وداعا

صباح الورد
تركت هذا الأسبوع العمل بالشركة التي عملت فيها طيلة ثلاثة سنوات. و كما هي العادة، إختلطت علي الأحاسيس... فأنا من جهة أتوق إلى
التغيير و إلى إكتشاف عوالم أخرى و من جهة أخرى يتملكني الحنين ... أحيانا، أكره حنان قلبي و حساسيته المرهفة، لكني لا أملك أن قسو على نفسي، صدق أحد الزوار حين نعتني بنسرين قلب اليمامة، أ شعر بالفعل كأني يمامة تحلق بالفضاء الفسيح... أعشق الحرية و الجنون
لقد شعرت بالفعل بأني تسمرت في مكاني، لا أتقدم خطوة إلى الأمام... غياب التشجيع يقتل في روح الحماس، و نكران الجميل يغتال في روح العطاء. لقد إخترت ترك الشركة لأني لا أحب أن أتحول إلى مومياء... لدي طاقة شباب سأسعى جاهدة لأن أهد بها جبال اليأس و أعبر بها بحور الأمل
كانت لدي نجاحات باهرة بالفعل، و أنا فخورة بما حققته... لا أعتبر المستحيل في قاموسي... و أومن بالمعجزات، لكن كلمة جارحة أو نظرة ليست صافية أمور كفيلة أن تقتلني ... ما أصعب المثالية في زمن ـ أنا و بعدي الطوفان ـ
أمر مخجل بالفعل، لقد قابلت بعض الأجانب الذين أبدوا إهتماما كبيرا بمؤهلاتي، فتهاطلت علي أفكار كثيرة من خلال تشجييعهم لي... أخبرني مدير الموارد البشرية عن النجاحات المبهرة للمهندسين المغاربة و عن المزايا الكثيرة التي سأستفيد منها إذا قبلت بالعمل معهم...
أمر مخجل لأن هجرة الأذمغة قد لا تكون بالضرورة إلى كندا... إنها هجرة داخل المغرب نفسه. ربما أحببت العمل مع إخواني المغاربة، لكني إخترت العمل مع من يحترمني و يقدر بالفعل مجهودي