vendredi, juin 03, 2005

DotCom وداعا

صباح الورد
تركت هذا الأسبوع العمل بالشركة التي عملت فيها طيلة ثلاثة سنوات. و كما هي العادة، إختلطت علي الأحاسيس... فأنا من جهة أتوق إلى
التغيير و إلى إكتشاف عوالم أخرى و من جهة أخرى يتملكني الحنين ... أحيانا، أكره حنان قلبي و حساسيته المرهفة، لكني لا أملك أن قسو على نفسي، صدق أحد الزوار حين نعتني بنسرين قلب اليمامة، أ شعر بالفعل كأني يمامة تحلق بالفضاء الفسيح... أعشق الحرية و الجنون
لقد شعرت بالفعل بأني تسمرت في مكاني، لا أتقدم خطوة إلى الأمام... غياب التشجيع يقتل في روح الحماس، و نكران الجميل يغتال في روح العطاء. لقد إخترت ترك الشركة لأني لا أحب أن أتحول إلى مومياء... لدي طاقة شباب سأسعى جاهدة لأن أهد بها جبال اليأس و أعبر بها بحور الأمل
كانت لدي نجاحات باهرة بالفعل، و أنا فخورة بما حققته... لا أعتبر المستحيل في قاموسي... و أومن بالمعجزات، لكن كلمة جارحة أو نظرة ليست صافية أمور كفيلة أن تقتلني ... ما أصعب المثالية في زمن ـ أنا و بعدي الطوفان ـ
أمر مخجل بالفعل، لقد قابلت بعض الأجانب الذين أبدوا إهتماما كبيرا بمؤهلاتي، فتهاطلت علي أفكار كثيرة من خلال تشجييعهم لي... أخبرني مدير الموارد البشرية عن النجاحات المبهرة للمهندسين المغاربة و عن المزايا الكثيرة التي سأستفيد منها إذا قبلت بالعمل معهم...
أمر مخجل لأن هجرة الأذمغة قد لا تكون بالضرورة إلى كندا... إنها هجرة داخل المغرب نفسه. ربما أحببت العمل مع إخواني المغاربة، لكني إخترت العمل مع من يحترمني و يقدر بالفعل مجهودي

11 commentaires:

ارحم دماغك! a dit…

وهكذا أكون قد شهدت هجرة دماغين عبر هذه المدونة..

أهم ما يمكنني قوله هو أن تحرصي على أن يكون مجهودك..لبناء وطنك ما أمكن..

Hicham Lamniai a dit…

Faut-il écouter mon coeur ou ma raison?
écouter mon coeur ou faire comme si je ne 'entendais pas?..Les idées se brouillent dans la tête et c est si difficile parfois de prendre une décision !!!

Il y a beaucoup de détails au maroc qui suscitent des réactions de rage et qui bloquent les ambitions des marocains.

tu n’es pas la seule à chercher un sens à la vie. «La recherche du sens de la vie est une des expériences les plus profondes de l’expérience humaine», déclare Os Guinness dans son livre: The Call: "Finding and Fulfilling the Central Purpose of Your Life".

«Dans notre for intérieur, nous désirons tous découvrir et accomplir un but plus large que notre simple existence», ajoute monsieur Guinness. «C’est avec passion que chacun de nous cherche à trouver sa vraie raison d’être. C’est personnel: nous désirons ardemment savoir ce que nous avons à faire et pourquoi.»


Commencez avec le cœur, car c’est du cœur que jaillit la source de vie . ta raison d’être est l’essence de ta personne. Vous vivez pour l’accomplir.
Ne laissez pas vos antécédents culturaux, vos origines, vos richesses, vos talents ou votre intelligence vous limiter dans votre recherche d’une raison d’être. Plutôt, considérez-les comme des indices qui peuvent vous
éclairer sur les raisons pour lesquelles vous êtes nées et vivez maintenant ...nouveaux horizons nouvelle vie.

Bonne Chance et courage ...la vie est brève...

lamniai a dit…

I would like to take this opportunity to express my heartfelt thanks to you for your very active participation of Developing the NIT in morocco .
On both a professional and a personal level, i m sure that everybody was appreciated the time spent with you for work and fun during 3 years ( except the boss !! ) .

Again, thanks so much for your enthusiast and i have no doubt that your skill will very much appreciated by this new company. keep in touch

rayhane najib a dit…

سلام
المهم نسرين هو ان تشعري براحة البال وبالسلام الداخلي
اتمني لك التوفيق

Nisrine,coeur de lion a dit…

يحيى عياش : لقد صبرت ثلاثة سنوات أملا في تحسن الأمور حتى صارت الهجرة ضرورة و ليست هروبا أو إختيار


هشام : كلامك يبث في الحماس و الأمل، سأعمل جاهدة لأثبت ذاتي و أنجح


ريحان : الآن أشعر بطعم الإنتصار، أشكرك كثيرا على دعمك المعنوي
وددت لو حضرت ليوم التدوين.

Anonyme a dit…

j espère pour toi tout le bonheur tu le mérites tu es une personne exeptionnelle avec un bon coeur, et pleines d'emotions et de sensibilité. Si tu as fais ton choix pour partir, si que tu te sentais plus motivée alors je souhaite que tu puisses réaliser tous tes desirs et les concrétiser à la réalité, puisque malheureusement au Maroc on se sent toujours bloqué par tout...
Bonne chance et bonne continuation dans ta nouvelle vie

عثماني الميلود a dit…

مساء الخير سيدتي ، لآ أعرف إن كانت بيننا أسرار ولكن أغبطك على حريتك هذه وأملي أن أتحرر يوما وأكون قادرا على ذلك من قيود المهنة وإكراهات الولاء والزبونية وقسوة هذا البلد وما ولد.لقد أحسست بالألم يمضني وأنا أتابع حكيك عن طريقة مغاردتك للمؤسسة التي اشتغلت بها لثلاث سنوات.أنا كائن أليف وأشعر بالبكاء كلما اختفت الشمس أو سدت الأبواب في وجهي.أعرف أنك تحتاجين الآن إلى التأسي بالقصص التي ما فتئت تبعثين بها إلى كل أحبائك وخلالنك.تحتاجين إلى رؤية واضحة وعزيمة قوية للتحرر من ربقة الألفة والاستلاب للعمل.إعلمي حفظك الله أن الحياة مراس وسلسلة من المشاق والامتحانات والبلاء ، وقد عزَّ من صمد وواجه مهالكها بالصبر والعزيمة وقوة الشكيمة:
يا غريب الأحلام امسح بقايا الأمس والذكريات والأحزان/أصبح الأمسُ صرخة في حمى الماضي طوتها ستائر النسيان/كل أحزانه العميقات عادتْ لفظة ٌ ضمَّها سكونُ الزَّمان/ أطفأتها الأيامُ فهي ظلام ولهيب خابِ وطيف فان /
( ديوان نازك الملائكة ، ص234)
مع تحيات المخلص :د.عثماني الميلود

Nisrine,coeur de lion a dit…

زكية : أشكرك على إهتمامك و أتمنى التوفيق

عثماني : شاعريتك بستان أمرح فيه و أنسى ... لا تبخل علي كلما زرتني...

أحمد a dit…

مبروك تحررك من العبودية
حقيقى أنا مش عارف ليه صاحب العمل بيتعامل مع الشباب اللى عنده و كأنهم عبيد لدى سيادته
مبروك مرة ثانية نسرين

Anonyme a dit…

نسرين القلب الأبيض
لا أدري كيف تجتمع صورة الأسد مع الوردة البيضاء ولا كيف تحيى كلمات الشعر وسط ملفات الإدارة وساعات العمل التي تقصر حياة الجمال وسط الفيافي أشعر وأنا في محرابك يا نسرين انني أتغطى بحرير يمنع عني نسيم ليالي الصيف لا أعرف كيف مزجت بين التمرد الأنثوي والإستسلام لطفولتك التي ما تكاد تنتهي حتى تبدأمن جديد
هل تصدقين أن جولة سريعة في محرابك هذا قد حرضتني على أن أتنهد شعرا وأنا الذي لم أفعل منذ ما شاء الله من الأيام
لقد كانت صورتك واضحة لي على الشاشة رغم انني لم ألمح ملامحك الغائبة المتوارية وإن كانت صورة الاسد تحاول أن تشوش عني وتمنعني من رسم الصورة التي تحلو لي أنا
نسرين لقد احببت طريقتك في رسم المعاني بالكلمات لكني احس أنك تفتقدين الجراة في البوح بما يختلج في اعماقك أسكبي ما لديك وستجدين ان الإحساس اكثر متعة
دعيني الآن أودعك وأودع أحبابك المحيطين ببستانك الجميل والدين يعشقون البوح في محرابك هدا
أنا توفيق المتسلل إلى سطور كتابك
إلى لقاء قريب
taoufo7@YAHOO.fr

yawp a dit…

الوطن ليس رقعة الأرض التي نعيش عليها بقدر ما هو حلم يعيش فينا

نصر حامد أبو زيد