mercredi, août 23, 2006

... كل عام و أنتم سعداء

إحتفلت يوم 08/21 بعيد ميلادي ...
كان مختلفا كما في السنوات الماضية... أحاسيس جديدة .. أناس جدد .. و الأهم من هذا و ذاك، نسرين أخرى أكثر نضجا و حبا ...
أنا سعيدة لأني حافظت على قناعاتي و لم أفرط في هويتي ... فرحت كثيرا و أنا أبني مجدي و إنتصاري ...
كانت الصعوبات جمة و بفضل الله تغلبت عليها و جلست في يوم من أيام الربيع الماضي على مكتبي أتذوق حلاوة النصر و جزاء الصبر.

إني في هذا اليوم السعيد، و في هذه البلاد السعيدة... أتوجه برسالة إلى كل الشباب، إلى كل المكافحين، إلى كل محبي هذا الوطن و الأمة، إلى كل السائرين في طريق النجاح إيمانا منهم بأن أحلامهم بغد أفضل ليست مستحيلة ... إلى كل الأحبة و الأصدقاء و الآخرين الذين لا أعرفهم ... أقول إن نجاحكم و تقدمكم صنع أيديكم... و إن أبواب التاريخ مفتوحة لكم لأن توقعوا حضارتكم و مجدكم بشموخ و عزة و تباث...
... إرادتكم وحدها كفيلة بأن ترفعكم أدراج النجاح

... و حتما سألقاكم هناك... كل عام و أنتم سعداء

samedi, février 11, 2006

Web Destination, agence interactive.

سلام يا أصدقائي
أعود بعد غياب طويل كان خارجا عن إرادتي... و لكني لم أتوقف أبدا عن قراءة تعاليقكم و رسائلكم... فشكرا لكم على كل كلمة رقيقة منبعثة من القلب... أنا مدينة لكم بكل الود و الإحترام

كان قراري حازما و مدروسا، قرارا تبلور في ذاكرتي مدة ستة أشهر قبل أن ير النور يوم الثاني من شهر يناير... اليوم الذي تقدمت فيه بإستقالاتي لشركه

... كانت من أصعب اللحظات في حياتي أن طلبت ذلك من رئيسي السيد أمين بلوالي... لم أجرؤ أبدا على النظر في عينيه... كم تألمت و شعرت بالحرج الشديد و أنا ألملم بعض شجاعتي لأخبره بأن المدة القصيرة التي قضيتها تحت إشرافه غدت نقطة تحول في حياتي... لقد علمني أجمل ما يمكن أن يعلم في هاته الحياة... علمني حسن الخلق و طيب المعاملات... لم يرفع قط صوته... كان
دائما يلقي التحية الصباحية مبتسما

لا أدري كيف أشكره على كل ما منحني من وقته و ثقته و علمه... أنا فقط أتمنى أن تتاح لي الفرصة لأرد جميله... ففي حياتنا، لا نقابل كل يوم إنسان إسمه ... أمين بلوالي


المهم، قمت بتأسيس شركة خاصة بتصميم مواقع الأنترنيت و كل ما يخص الغرافيكس و التسويق عبر الشبكة...
أنا اليوم أعيش تجربة فريدة... تجربة تحمل مسؤولية الشركة من النواحي التقنية و المالية و الإدارية
...لقد إخترت السباحة في بحري على الغرق في مسابح الآخرين... و أظنه إختيار صائب بكل المقايس
تكفيني لذة المغامرة لأنعم بسعادة و نشوة و إرتياح
.الحمد لله

Web Destination, agence interactive.