vendredi, décembre 11, 2009

الحب الحقيقي

الحب الحقيقي كالفجر... لا يخلف وعده... يسطع شعاعه بين الجبال...
الحب الحقيقي كعطر الزهر في صباح ربيعي...
الحب الحقيقي جناح يرفرف بي بين السحب...
الحب الحقيقي إحساس راق... حنان دافق...
الحب الحقيقي ... نبع رقراق لا ينبض...
الحب الحقيقي ... يرسم البسمة ... في الأعماق...
الحب الحقيقي ... معجزة... نور... ألق..؛
الحب الحقيقي كالفجر... لا يخلف وعده...

vendredi, juillet 31, 2009

... أيا من كان لنا و كنا له


أيا من كان لنا و كنا له...
ألازلت عن هوانا تسألُ؟

أيا من كان بستانا و كنا وروده...
مضى الربيع و الورد بعيد أوانه...

أيا من كان مرجانا و كنا لؤلؤهُُ...
أيشع نورالقلب ... أيسطع بريقه؟

أيا من كان جبلا و كنا قمته...
أريح صدَّع الجبل و هوت قمته؟

أيا من كان فضاء عاليا و كنا طيوره...
غدونا أسرى عنكب شرس و خيوطه...

أيا من كان مستقبلنا و كنا أحلامه...
ساعة حائطنا تعطلت و زماننا توقفت عقاربه...

أيا من كان نسيما عليلا و كنا عطره...
تبخر العطر و الهوى راح نسيمه....

أيا من كان عشقنا و هوانا و كنا حبه...
جرح قلبنا ألم أليم ما إحتملنــاه...

أيا من كان ربيع شبابنا و كنا صداه...
صرنا خريفا يتيما ضاع شتــــاه...

أيا من كان نبعا بصحراء و كنا مجراه...
صرنا سرابا..أين مسمعه ؟ أين مَرْآهُ....؟

أيا من كان بسمة و كنا روح بسماته...
أشتاق لمرح حديثنا... أشتاق لضَحِكاته...

أيا من كان قمر ليالينا..و كنا شمس نهاره...
غدا سأحضن الفجر حبا عند صبــاحه...
أترجع الحياة لقلبي؟ ترى يعود بريــقه...؟



نسرين



samedi, juillet 25, 2009

معزوفتي المفضلة...

هكذا... كنت أبحث عنه في كل مكان!

كنت أسمع صوته... يناديني من مكان بعيد...

طال بحثي سنين... و أنا لا أسمع إلا صوته...

و في يوم ما... ترائ لي حقيقة ... و كلمته حقيقة...

و في يوم ما...إختفى كالسراب... توارى كالقمر خلف السحاب...

كل شيء كان جميلا ولى للأبد... تراه لن يعود...

ككل قصص ألف ليلة... تنتهي بموت أحد الأبطال...

و يبقى النور في قلبي... و يبقى الحب...

نسرين



vendredi, juillet 10, 2009

أمي نسرينتك لم تمت بعد

أمي من سواك يعيد البسمة لشفاهي...

أمي مدي يديك... فجسمي لم يعد يحملني...

أمي خديني في حضنك الحنون الدافئ...

أمي ضمدي جرحي و إغسليني بالبرد...

أمي خديني لبيت جدي ليهدأ روعي...

أمي نسرينتك بين يديك... تحتضر ألما...

أمي نسرينتك لم تمت بعد

...

lundi, juillet 06, 2009

... يا سليل الأشراف... تهانينا

يا سليل الأشراف...هنيئا لك بشاطئ النجاة... تهانينا!

يا سليل الأشراف...هنيئا لك بهبتك ...... تهانينا!

يا سليل الأشراف... دس تحت الأقدام ورودنا.....

يا سليل الأشراف... صم أذنيك عن دفاعنا...

يا سليل الأشراف... متى حق لمرأة جارية كيانا...

يا سليل الأشراف... أدام الله سعدكم فرِحِينا...

يا سليل الأشراف... ما عاد يهمنا أن أسأت الظن فينا...

يا سليل الأشراف... يكفينا الله شاهدا على قلبينا...

يا سليل الأشراف... هواكم سهم قضى علينا...

يا سليل الأشراف... إفرح بمستقبلك دوما و حينا...

يا سليل الأشراف... صرنا سرابا في صحارينا...

يا سليل الأشراف... نرجوك تقبل تعازينا...

يا سليل الأشراف... في حلم رصعناه بأمانينا...

يا سليل الأشراف... إطوي صفحات ماضينا...

يا سليل الأشراف... ما كان حبنا لكم لعبة تسلينا...

يا سليل الأشراف... ما ظننا قلبكم يوما يجافينا...

يا سليل الأشراف... سامحكم الله لما قلتم فينا...

يا سليل الأشراف... أسعدكم الله و أنساكم الأنينا...

يا سليل الأشراف... قلبنا لازال نقيا لا ضغينا...

يا سليل الأشراف... ما كرهناكم و لا كنا حاقدينا...

يا سليل الأشراف... ما كنا إلا مجروحين عاتبينا...

يا سليل الأشراف ... العالم كله في كفة... و في الكفة الأخرى نسرينا...

يا سليل الأشراف... إن كانت كرامتكم من ذهب...

فامنن على الرعاع بكومة تراب ... من على وجه الأرض تمحينا

dimanche, juillet 05, 2009

.... يا أقوى الرجال

... فيما يلي، كلمات كتبتها بقلبي لا بقلمي


قل ما شئت عمن كان بالأمس حبيبا فصارفي عيناك ـ عالما مجنونا ـ

تسابق إلى الأمام كما شئت... و اترك خلفك حبيبا أرديته ـ مشلولا ـ

ترفع عن الإعتذار لجارية من الرعاع كانت بالأمس ـ سليلة الأشراف ـ

يالك من رجل ... يا أقوى الرجال ...رفعت يداك تبغي المعالي...

تسابق و أركض إلى الأمام...أكيد أنك ستفوز... مبروك!

يكفيني شرفا أني يوما ما ... كنت من رعاياكم الأوفياء!

يكفيني شرفا أن أستشهد بسيفكم الذي أصابني خطأ...

عفوا عفوا...نحن من أخطأنا أن إعترضنا طريقكم...

لأنكم ضحايا فقط...إنكم ملائكة لا تخطئون...

سامحونا لأننا تطاولنا عليكم يا أبناء العم...

فنسبكم الشريف أنقى من نسبنا!

ما أرخص دم إشبيلية لديكم... قد سال أنهارا و وديانا...

ما أرخص شعر فتاة أندلسية كان بالأمس القريب مضرب الأمثال...

قل ما شئت يا صديقي في كلامي و هذياني ...

إن قرأته بعينك... لن تجد له معنى ....!

إن قرأته بقلبك... فهو رثاء إمرأة ماتت بين يديك! أين قلبك يا رجل !

إن قرأته بقلبك... فهو رثاء إمرأة ماتت بين يديك! أين إحساسك يا رجل !

إن قرأته بقلبك... فهو رثاء إمرأة ماتت بين يديك! أين شهامتك يا رجل !

حظا سعيدا يا سليل الأشراف... يا أقوى الرجال.

حظا سعيدا لمن ستهديه حبك زهرا و ورودا ....

وعساك أن تقرأ الفاتحة على روحنا وفاء لا حدادا....

.... فمهما رأيتنا نتمشى على الأرض... ثق أننا لسنا إلا موتى!



إمرأة من الماضي


lundi, juin 08, 2009

إلى آخر العمر!

لست نادمة على إستسلامي لحبك
لست ناقمة على قسوتك لحظة إعترافي لك
لست أبكي على حلو اللحظات
لست أحلم ببريق أنوثتي في عينيك
لست أحاكي ماضي أيامك و أيامي
لست أقبل صورك القليلة
لست أصافح قلبك المجروح القاسي
لست ألقاك ساعة الغروب
لست أحكيك عن أحلامي البعيدة
لست أسمعك بأذن أنثى عاشقة
لست أغمض عيني على صوتك
لست أحتسي قهوتي على همساتك
لست أبتسم لأنك تركت نساء العالم لأجلي
لست نادمة على ورد ذهب أدراج الرياح
لست نادمة على عشقي للورد و الحب
لست أقسو على قلبي لأحرمه الحب
لست أطوي قصائد حبي بالنسيان
سأحيا دائما بالحب... سأحيا بالأمل...
إلى آخر العمر!

نسرين