mardi, juin 07, 2011

...........................السنونو الملثم

عاد السنونو لشرفتي ملثما...
أيحسب أني لن أعرفه؟ ربما...
لو كان في ألف سرب و سرب...
لعرفته...
لازال يجيد لعبة الإختباء...
لكني رأيته...

عاد السنونو لشرفتي ملثما...
أيحسب أني لن أعرفه؟ ربما...
لو همس بكلمة... لو ضل صامتا...
لسمعته...
لا زال يعزف اللحن القديم...
كما عهدته...

...أيها السنونو... لثامك مكشوف...
شرفتي تغطيها الورود...
كيف تراها؟
زهوري يفوح شذاها...
كل صباح أسقيها ماء الحب...
و يغسل قلبي نداها....
...
عاد السنونو لشرفتي ملثما...
لم عاد؟
أتذكر وردة بيضاء ؟ ربما...
وردة ذبلت...
ماتت...
لم عاد؟
...
أيها السنونو... الوردة البيضاء لم تمت...
الوردة البيضاء أحياها الربيع...


نسريـــــن

5 commentaires:

Anonyme a dit…

AAAAAh que j'aime lire l'arabe, ça
me rappelle le collège, le lycée.. à Casablanca.

Anonyme a dit…

Many thanks Nisrine.

Nisrine cœur de lion a dit…

Bienvenue sur mon blog...l'arabe est la plus belle langue poétique au monde!

مرحبا بك دائما في فضاء مدونتي

Anonyme a dit…

يبدو أن السنونو لا يتقن لعبة الإختباء ! أرجو أن لا تكون زيارته قد سبّبت لكِ إزعاجاً...

Nisrine cœur de lion a dit…

الورود لا تزعجها السنونوات...