mardi, août 30, 2011

......مع حبي وسلامي و أشواقي


أتمنى عيدا سعيدا لكل الأهل و الأحبة و الأصدقاء.
أتمنى عيدا سعيدا للحاضر الغائب...
كل عام و أنتم سعداء
...


lundi, août 29, 2011

.....يا ليلة العيد آنستينا ... وجددتي الأمل فينا

عيدكم مبارك سعيد

هلاك هل لعنينا ... فرحنا له وغينينا
وقلنا السعد حيجينا ... على قدومك يا ليلة العيد

dimanche, août 28, 2011

رسالة إلى أعز الناس.....بهيـجة الشعيبي

للا بهيجة الغالية،

يسعدني أن أكتب إليك من جديد...
أسألني و أسألك...
هل خطر ببالك للحظة أن من تحادثك عبر الهاتف ليست تلك التي تخط لك هاته الأسطر؟
...
تعلمين أني أحبك و أقدرك كثيرا... و كنت سأجعل مكتبك يختفي وراء جبل من الزهور... لكني تراجعت خوفا أن أربك سير عملك...أو أعطلك... شعرت بغيرة طفولية من ورود سبقتني للقاءك...
يا لحظ شذاها السعيد...!
..
سيدتي الغالية،

أخبرتك فيما مضى، أنك لو طلبت عيناي اللتان تعشقان نور الشمس، لأعطيتهما إياك عن طيب خاطر...
و لكن طلباتك دائما صعبة... تشعرني بالعجز...تهز أعماقي و تزكي يقيني أن ظهورك في حياتي لم يكن أبدا صدفة...

كنت على وشك ولادة جديدة، ولادة إسترجعت فيها ذاكرتي الطفولية البكر...

فكان ظهورك في حقل رؤيتي و مسمعي هدية من الله عز و جل ليثبتني .. ليؤكد لي أن الحب باق، جمال الروح باق والأمل في غد أفضل هو الآخر.. باق...

أنت يا للا بهيجة، تجسدين ببراعة إستمرار ذلك الحب و ألق تلك الروح و روعة ذلك الأمل!
...
تقفلين سماعة الهاتف مخلفة مزيجا صعبا من الأسئلة ... تذكريني بمعاني جميلة... بعبارات بسيطة يخفق لها قلبي...
تذكريني بالوصايا العشر بعد أكثر من عشرين عاما من فقدان الذاكرة!
أسئلتك كأنها إمتحان في ـ النورولوجي ـ ... ما أصعبها!
...
اليوم تطلبين مني الكتابة حبا و تشجيعا...وبالأمس طلبت مني إنجاز بحث علمي...
تعلمين أني لا أومن بالصدف، و طلباتك بعيدة كل البعد عن الصدف...

سبحان الذي جعلك تنطقين بما لا تعلمين...
كلامك كان أقوى من أي وصف ولا زلت أجهل كيف أتمالك نفسي حياله!

كلما حدثتني عبر الهاتف شعرت أني سأتلقى رسائلا من الله عز و جل... أرتبك خوفا أن أرسب في إمتحاناتي التي لا تكاد تنتهي حتى تبدأ من جديد... أخاف أن أظل الطريق و ينطفئ نور بصيرتي.

إمرأة فوق العادة أنتِ... لا أقابلها كل يوم... لكن كلامك يحيا بقلبي في ركن جميل لا يدخله إلا فرسان الزمن الجميل...
يكفيك شرفا أنك فارسة من الزمن الجميل...
و يكفيني شرفا أني فزت بصداقة فارسة من الزمن الجميل...
...
للابهيجة،

حتى كلمة ـ صغيرتي ـ التي ناديتني بها لم تكن صدفة...
ذكاؤك يبهرني كل مرة... مذ أول مرة!
تعلمين جيدا أننا ننتمي للجيل نفسه... لكننا لازلنا نحتفظ بروح الطفولة في أعماق روحنا...

لكأني أراني صغيرة في روض الأطفال لاقيتك ذات صباح ساعة الإستراحة ... أقاسمك ما بيدي من حلويات و أهديك زهرة من بستان لا يعرف طريقه سواي...
...
شكرا للا بهيجة الغالية لأنك ستصالحنني على الكتابة و ... أشياء أخرى

ما أسعد سماء طنجة العالية بك...يا ملاك حب يحلق فوق أرجائها... !

أراك نجمة تتلألأ في عرض السماء لا يختفى وهجك ساعة الشروق ... لأنه يشرق في قلبي كل لحظة!

كلماتك الطيبة كما قال تعالى أصلها ثابت و فرعها في السماء... فلتفرحي بزرعك الطيب !

أسعدك الله بليلة العيد... و بصبيحة العيد و بيوم العيد...
و جعل أيامك كلها عيد...
...
للا بهيجة الغالية،
سيغدو صعبا علي متابعتك من جديد طيلة الأربعة أشهر القادمة... لكني سأسمع صوتك بقلبي!

...و ذلك لَعمرُكِ.. أروع إستماع!

و ذلك لَعمرُكِ.. أروع إستماع!

للا نسرين

samedi, août 20, 2011

..................عيد ميلاد سعيد يا نسريــــــن

21/08 الواحد و العشرون من غشت/أغسطس

اليوم عيد ميلادي...
يوم عزيز على قلبي كثيرا... يصادف يوم الأحد.. وهو نفس يوم مولدي...

تمنيت الإحتفاء به في أحضان عائلتي...
تمنيت أن أتزين بأبهى حللي... و أنتظر حلوى منقوش عليها إسمي...

إشتقت لهدايا أمي و أبي...و سلوى و نبيل...
إشتقت لباقة ورد جميلة أحضنها و تسافر بي...
إشتقت... لشكولاتة ـ أمود ـ و حلوى ـ أمود ـ ...
إشتقت لفرحتي كطفلة صغيرة مجنونة ...
إشتقت لكل شيء هنـــــــــاك...
...
ستحتفل أسرتي بعيد ميلادي في غيابي...
وسأحتفل رغم البعد...

سأبتسم و أعانق روحي...حبا ...
سأدعو الله أن يمن علي برضاه...
سأبدأ صفحة جديدة... بيضاء...
سأسقيني أملا و رحمة...
سأكتبني كلمة طيبة...
سأداوي جراحي وإنكساري ...

سأتوكل على الله و أمتطي فرسي من جديد...
...
عيد ميلاد سعيد يا نسريــــــن
.

.............................ذكرى لا أنساها أبدا

ثورة الملك والشعب...ذكرى لا أنساها أبدا، أحفظ كل أناشيدها الوطنية...كان جدي رحمه الله و جدتي يحفظها الله يرويان لي حكايات الأبطال المغاربة الذين قاوموا الإستعمار الفرنسي...

كنت لا أبرح مقعدي أمام التلفاز لمتابعة البرامج الوثائقية و شهادات أعضاء جيش التحرير...

صور الملك محمد الخامس و أسرته في المنفى كانت تهزني و لقطات عودته و إنتصاره تسعدني، صور المقاومين الشجعان كانت تأسرني... كل ذلك كان و لازال يشعرني بالفخر و الإعتزاز .

و في هاته السنة، وفي هذا اليوم، تحضر الذكرى و أنا بعيــــدة ...
اليوم ذكرى ثورة الملك و الشعب... لكن مكاني هنالك... ظل شاغرا...
... مكاني هنالك... ظل شاغرا...




يابني العصر اجيبوا




يا بني العصـر أجيبــوا داعـي النّصــح المـنير

واستجـدوا ذكـر قطـر كـان ذا صيـت شهـير

كان للغرب جمـال وابتهـاج وكمـال

وازدهـاء واحتفال لم يضـق فيه مجـال

إذ بأهل العلم صال وبهم فـخـره طال

برجـال قد أنيلـوا منّـة المولى القـديرِ

يا بني العصـر أجيبــوا داعـي النّصــح المـنير

واستجـدوا ذكـر قطـر كـان ذا صيـت شهـير

جدّدوا للغـرب مجدا واركبوا كدّا و جـدّا

واقدحوا للعلـم زِندا و البسـوا للحزم بُردا

وابتغوا هديا و رشدا تسمعوا مدحا و حمدا

وتروا رعيـاً جميـلا من ذوي القدر الخطيرِ

يا بني العصـر أجيبــوا داعـي النّصــح المـنير

واستجـدوا ذكـر قطـر كـان ذا صيـت شهـير

خالفـوا أمر النّفوس لاَ تمـلّوا منْ دروس

واحرسوها من دروس فهْي للـعقل شمـوس

وهْي للفـكر غروس تتراءى من طُـروس

و بحسن الظنّ تُعطى عون ذي الملْك النّصيرِ

يا بني العصـر أجيبــوا داعـي النّصــح المـنير

واستجـدوا ذكـر قطـر كـان ذا صيـت شهـير

لا ينـال العلـم إلاّ من عنِ اللّهـو تخلّى

ورأى التحصيل خلاّ و جفا من عنه ولّـى

ليس يرضى عنه شغلا و يرى العطـلة كلاّ

فهْو منه ذو اكتفـاءٍ عن نديـمٍ و سـميرِ

يا بني العصـر أجيبــوا داعـي النّصــح المـنير

واستجـدوا ذكـر قطـر كـان ذا صيـت شهـير

إنّ لـي فيكم مـنى و مـراداً حــسنا

فعسى مسدي الغنى ربُّـنا يمنـحـنـا

فتحـلّـوا قطـرنا بسـناءٍ و ســنَا

ونرى منكم رجـالا أهـل مقدار كبيـرِ

يا بني العصـر أجيبــوا داعـي النّصــح المـنير

واستجـدوا ذكـر قطـر كـان ذا صيـت شهـير


إيه دولة المغرب




إيه دولة المغرب
إيه أمة المغرب
إن نعيش عشنا كراما
أو نموت متنا كراما

همنا نفدي الأنام
دأبنا نشر السلام
في السماء العليا كنا أنجم الزهراء
وعلى العهد بلغنا البر والبحر

إيه دولة المغرب
إيه أمة المغرب
يا بني المغرب قوموا

لا تكونوا غافلين
جدد عهدا عظيما
للجدود الغابرين

أنقدوها من حياة الفقر والجهل
ما عهدنا العرب ترضى عيشة الدل

mercredi, août 17, 2011

.................أذكر الله .. يذكرك

من رطب قلبه بذكر الله
... لن يتعب من جـفـاف الحيــاة
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم



....كلما سرى في قلوبكم

كلما سرى في قلوبكم الأنين
أو زادت عليكم أشواك الحياة
تذكروا أنا مسافرون على متن رحلة

تقلنا إلى الوطن الحقيقي
تقلنا هناك

حيث النعيم الأبدي ، والسرو الأكبر
حيث حياة لاموت فيها ، حياة النعيـــم
أنهار من لبن ، وعسل مصّفى
نرى صحابنا هناك . . نرى حبيبنا الخليل
.نرى كل من أحببنا

هنآك حيثُ الوطن الأجمل ، والأنقى .

♥ الجنة ♥



...................قــــــــــــالوا


أغمِضْ عن الدُّنيا عينَكَ، وولِّ عنها قَلبَكَ، وإيَّاكَ أن تُهلككَ كمَا أهلكَت مَن كان قَبلكَ، فقد رأيتُ مصَارعَها، وعاينتُ سوءَ آثارِهَا على أهلها، وكيف عَريَ مَن كَسَت، وجَاعَ مَن أطعمت، ومات مَن أحيت.

عمر بن الخطاب(رضى الله عنه وأرضاه )
صحابي وثاني الخلفاء الراشدين



lundi, août 15, 2011

................................بريق الطفولة


عودت نفسي أن أفرح كالأطفال , وأن أعلن الفرحه وأعبر عنها بـ عفَويّه ومباشرة كما يفعل الأطفال . عودت نفسي أن لآ أخنق الفرحة بكبرياء مزيفة أو توقر أو ثقل , أن أفرح بالأشياء القريبة التي أراها دون أن أسمح لكوابيس التشاؤم والتردد والتساؤلات أن تخنقها أو تضعف وهجها الجميل .

* د. سلمان العودة


مع التابعين - رجاء بن حيوة


vendredi, août 12, 2011

..................الحمام وحده يا جدي، يواسيني


جدي،

عندما يخذلني بعضهم... و يتملكني إحساس المرارة...
أتذكرك و أسألك:
لِم لَم تنقش قليلا من القسوة في وجداني؟
...
زارني الحمام بالأمس...
الحمام وحده يا جدي، يواسيني...
تراه يعود لشرفتي اليوم؟
تراه يذكرني أم ينساني...
...
عندما يخذلني بعضهم...
يؤلمني قلبي... كثيرا...
أحن لحضنك...
فيه أرميني...و أنسانــي!


samedi, août 06, 2011

كن معيني إن أعجزتني القوافي......و نصيري في ساميات المعاني

إبتهال تدمع عيني كلما سمعته، لروعة المعنى و جمال الأداء.
رحمك الله أيها الشيخ الجليل.


رب هب لي هدى و أطلق لساني=و أنر خاطري و ثبت جناني
كن معيني إن أعجزتني القوافي=و نصيري في ساميات المعاني
أنت قصدي و غايتي و رجائي=مالك الملك مبدع الأكوان
يا جلالا عم الوجود بلطف=و سلام و رحمة و حنان
و اقتدارا أحاط بالكون علما=نظمت عقده يد الإتقان
و جمالا في كل شيء تجلى=سبح الحسن فيه للرحمن

vendredi, août 05, 2011

....................دموع في عيون الملائكة


آه لو كان بيدي، لطرت للمغرب الآن...
يقتلني الحنين...
كطائر مكسور الجناح..
يحن لعشه القديم...
أيناك يا عشي القديم...؟
أيناك؟



mercredi, août 03, 2011

...............يا حبيب روحي

هل رمضان... و إسيقظت من سباتها ذكرياتي ...

أجمل صور رمضان في ذاكرتي حين كان جدي الحبيب رحمه الله يجلسني بجواره و يشرفني بتناول الفطور على يمينه...

كان يسقيني حبا .. يطعمني حنانا و يرفعني إلى سماء الإيمان محلقين معا...

جدي...لكم أحبك!
لكم أفتقد روحك الطيبة..
يرحمك الله يا حبيب روحي

..سأسير على دربك ما حييت
عساي ألقاك بإذن الله.. في ذات البستان الأخضر
...



mardi, août 02, 2011