mercredi, décembre 19, 2012

!إلى السيد فرفــــووور ... إبتسم يا غزال


...يأخذني الحنين هاته الأيام إلى صباحات كورنيش عين الذئاب الجميل ...حيث كنت أمضي ساعات رائعة رفقة أسرتي... و أحيانا وحدي

أحن للبحر... لرائحة الموج.. للحظات المشي الطويلة إنطلاقا من سندباد و حتى شاطئ ـ مدام شوال ـ 

كنت أتساءل مرارا ... من تكون  ـ مدام شوال ـ ؟


...في بلاد الثلج، أحن لصباحات تلبس ثوب السعادة
 
و روح الأمل و السيد فرفووووور


 ...السيد فرفووووور

كان رجلا شابا تجاوز عقده الستين ... أسمعه و هو يسابق الريح على متن دراجته الهوائية..
...يغني لحبيبته أعذب الألحان

كان صوته العالي يعانق سماء الكورنيش... فيطرب و يغرد راسما إبتسامة عريضة لا تفارقه أبد

... و أعترف، لكم كنت أحسده على لياقته البدنية رغم سنه المتقدم

فقد كنت أصارع نفسي لإكمال ساعة مشي بينما كان السيد فرفووووور يطير بدراجته الهوائية و لا أحد يجاريه
...

و لكم كنت أحسد حبيبة قلبه التي كان يغني لها أمام كل الناس بحماس مبهر لم يعد له وجود في أيامنا

...

و كم كان يروق لي إنتظار مروره صباح السبت ... لأسمع .. أنساك دا كلام، أنساك يا سلام


،يعيش السيد فرفووووور في عالمه الخاص... يمر أمامي كنسمة عابرة فائحة بعبق الحب و الأمل .....كان ينثر التفاؤل على الراجلين و الراكبين

...و كنت دائما أحسبه بجناحين... و أظنه كذلك حقيقة

...


  و اليوم، أشعر بأني في حاجة لإستعادة تلك الروح الجميلة
...التي لا زالت تسكن ذاكرتي

 ...
مرت سنين طويلة... و جدتني بعيدة عن الكورنيش

...يزداد حنيني و يفيض شوقي
 
...صوت  السيد فرفووووور لازال صادحا في مسمعي
...باسما في وجهي... طائرا مثل سونونوات الربيع

السيد فرفووووور لا زال يشدو... إبتسم يا غزال
 

 
السيد فرفووووور : إسم مستعار

1 commentaire:

Anonyme a dit…

والله أيام جميلة أختي نسريــــن

الايام تمضي بنا لكن الى اين عندما افكر بالأيام ياتيني شعور مشوش
احساس بالحزن او الخوف او عدم طمأنينة ... للأسف الأيام الحلوة تمضي بسرعة.

أخوكي مصطـــــفى