lundi, décembre 24, 2012

نسرين... بريق الطفولة

عودت نفسي أن أفرح كالأطفال , وأن أعلن الفرحه وأعبر عنها بـ عفَويّه ومباشرة كما يفعل الأطفال . عودت نفسي أن لآ أخنق الفرحة بكبرياء مزيفة أو توقر أو ثقل , أن أفرح بالأشياء القريبة التي أراها دون أن أسمح لكوابيس التشاؤم والتردد والتساؤلات أن تخنقها أو تضعف وهجها الجميل .

* د. سلمان العودة

1 commentaire:

Anonyme a dit…

دامت لك الأفراح والسعادة أختي نسرين....


أخوكي مصطفــــى