samedi, mars 23, 2013

... من روائع كتابات غاده السمان



الى سيدي الالم ...

ففي مراته وحدها

لمحت وجهي الحقيقي

و كدت اعرف نفسي

...

ها أنت تأتي تشعل النار في رسائلي وفي ذاكرتي وضجري ..


لا أملك إلا أن أتبعك عارية القدمين حتى آخر العالم ..


ولكنك يا حبيبي كطائر البرق.. تمر بي سريعاً كالشهقة .. وتمضي


وتترك في صدري غيابك مثل سكة محراث تشق صدر الأرض ..


مثل نار تلتهم غابة.


سأظل أكتب إليك ..


لأجل أن لا أنسى


لأجل أنني أحببتك


لأجل أنني أحببت







Aucun commentaire: