mardi, mars 18, 2014

و بكلمة واحدة


ألازلت تستشعر غيابي و حضوري...؟
أم أنك عازم...
بجدارة...

أن تظل طريق بستاني...؟

علمني غيابك...
أن أتفتح في الصحراء
زهرة ندية...
..
و مع كل فجر أبكيك...

ما عدت أدري
أأبكيني...؟
أم أبكيك ...؟
...
يقتلني سرابك...
أأنعي روحي أم أنعيك؟

ما عاد مطرك يغويني...
و ذاك العسل بعيني...
ما عاد يغويك...

مزق إن شئت، ورق أشعاري...
أنا قرينة الشمس...
تقتلك عواصف الدهر...

و بكلمة واحدة... أحييك...


Aucun commentaire: