samedi, février 21, 2015

... أسعد الله يومكم

بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيء في الأرض ولا في السماء و هو العلي العظيم ... أسعد الله يومكم بالخير و البركة
 
 

mercredi, février 18, 2015

...يا مرايتي يا اللي بتعرفى حكايتي

حكايتي التي تعدت تفاصيلها كل الخيال... لم أعد أصدق ما أعيشه من أحداث ما عدت أملك لها وصفا

يا
مرايتي من كام سنه لليوم اديش اتغيرت
يا مرايتي من كام سنه لليوم انا كم مره خسرت
 يا مرايتي يا اللي بتعرفى حكايتي
انتى بتعرفي شو شفت وبتعرفي من شو خفت

كم مره بوشك وقفت قلتلك هيدي نهايتي
 

يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي زهقانه
من كل الدنيا
تعبانه مدري شو بني كل يوم عم عيشو سنه
معقول هيدي نهايتي

يامرايتي شو ضيعت شو الايد وشو باقي فرص
يامرايتي قلبي تعب عن جد من كل القصص
يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي
مقهوره من غدر البشر مهمومه قاتلني
الضجر
في جروح عم تترك اثر ترسم طريق نهايتي
يا مرايتي يا اللي بتعرفي حكايتي
مجروح قلبي وماجرحت عاجروحي قلبي اتمرجحت
من يوم يومي ما فرحت قوليلي وين بدايتي
يا مرايتي من كام سنه لليوم اديش اتغيرت
يا مرايتي من كام سنه لليوم انا كم مره
خسرت

lundi, février 16, 2015

... ملي ـ درت عقلي ـ

...من بعض تداعيات فصل الشتاء القاسي في كندا

...و بعد أن ـ درت عقلي ـ و التزمت الصمت لمدة طويلة نسبيا
عدت لأشاغب أستاذ الباثولوجي في الجامعة و ـ أحتج ـ على طرق علاجه المقترحة لبعض الحالات المعروضة علينا
 
...ناقشنا الأمور بإبتسامة عريضة و لسان حاله يسأل
من أي كوكب نزلت هاته ـ المجنونة ـ؟
...أجبته 
ـ في خاطري ـ بلغتي العامية المضحكة
...وآآو شحال قديييييم آسّي ... أنا جيت من جزيرة الواق واق
 
...بدا لي أن الحوار سيطول... فترفقت لسنه و للطلبة و تركته يكمل
إيوا... أنا مره مره كنتواضع هاهاها واخا ـ راسي قاسح ـ
 
...الظاهر أن المسلسل سيكون مشوقا... و لن أقبل إلا بدور البطولة


dimanche, février 15, 2015

فيروز ... موعود بعيونك أنا

...لحن جميل و كلمات لها وقع خاص في قلبي
  ...مزيج ذكريات عن طوابير الصباح و المساء هاهاها

موعود بعيونك أنا، موعود
وشو قطعت كرمالن ضيع، وجرود
انتِ، انتِ، انتِ عيونك سود ومنّك عارفة
شو بيعملوا فيّي العيون السود
موعود...موعود
عهدير البوسطة، الءكانت ناقلتنا
من ضيعة حملايا على ضيعة تنّورين
اتذكّرتك يا عليا، واتذكّرت عيونك
يخرب بيت عيونك يا عليا شو حلوين


samedi, février 14, 2015

...عجبـاً لغزالٍ قتاّلٍ عجبـاً

  ...موشح أندلسي من أداء الفنان الجميل الراحل عمر فتحى
إبتسامته كانت ترسم سعادتي.. كذلك هم الرائعون

عجباً لغرال قتال عجبا
كم بالافكار و بقلوب لعبا
يخطو بدلال فيثير الشهبا







...خواطر مجنونة مع سبق الإصرار

...أسبوع حافل بالسفر و السهر
...بالتيه في عوالم المرضى و  المرض 
..بالأبحاث المغرية
...بالإنتصارات و الخيبات
...أسبوع بارد جاوز الثلاثين تحت الصفر
...
...يا ويلي
..عقلي يشاغب صامدا
..قلبي يغرد جاهدا
...
...هناك أمل
..هناك عسل
...صباح الأمل و الشوكولا و العسل


mardi, février 10, 2015

خذني فإني أٌحب الحياه... كارمن - سيمون


خذني فإني أٌحب الحياه
وأعشق ف
ي الليل ضوء القمر
أراك ترتعش مني الشفاه
ويهتز قلبي ويصحو الشجر
وأطلق خيالك حتى مداه
ودع عنك خوفي وهذا الحذر
ففوق حصانك طوق النجاه
كفارس أحلامي المنتظر
أذوب بكفيك كثلج الجبال
وأسقط في صدرك كالمطر
أنا حره وحبي صريح
وحبك لي من السماء انحدر
لنا كل هذا الكون الفسيح
وحريتي في حبك قدر
فحبي إليك حريتي
فإذا ملكت الحب
الحب انتحر


samedi, février 07, 2015

وإذا الأرض مدورة يا حبيبي.. فيروز

وإذا الأرض مدورة يا حبيبي
رح نرجع نتلاقى يا حبيبي
نتلاقي بالبيت بفيّ قنطرة
إذا يا حبيبي الأرض مدورة


...إستراحة السبت مع جورجيت صايغ


  خطرت ببالي هذا الصباح... كوميديا موقف و ضحك من القلب

طير و فرقع يا بوشار
ما بيصير أكثر ما صار

حبيبي قلبـــوا فرقع
متل حبة البـــوشـار
يا ريتني حبة بوشــار
و بتحملني شو بيصيـر
يا ريتني حكي و أشعار
مكتوب بريشة عصافـير
يا ريتني جناين زهر
كنت بقدم لك بــاقة
و بتبقى من شهر لشهر
و هي ليك مشتاقــة

vendredi, février 06, 2015

إهداء خاص.. عنا جار فرقة عائلة بندلي


... ذكريات من الثمانينات
ع
ندما كانت نغمات أسطوانات موزار، فيردي، أم كلثوم، خوليو
، ساردو و طرب الآلة تنبعث في أرجاء بيتنا... كنت أقلب إذاعات ـ الترانزيستور ـ علي أصادف عائلة بندلي

...كان تمردا جميلا على عادات العائلة الفنية

 

 .. من أحب الفرق الموسيقية إلى قلبي أيام الصبا
...إهداء خاص.. مع قبلة و كثير من الحب


jeudi, février 05, 2015

حنين بعطر البحر.. للغائبين الحاضرين

عشت في كنف جدي وأبي أجمل سنين الطفولة و قدر لي بفضل الله أن أنهل من علمهم و تجاربهم بعيدا عن كل صخب 
 

...علمني جدي .. روعة الكلمة الطيبة و جمال النفس الزكية
...علمني أبي .. روعة الصمت
، جمال العلم و الفكر الحكيم
 

كانت بحق رحلة غنية بحكايا العقل و القلب.. حافلة بمغامرات نفس تهفو إلى الدرجات العلى في المعرفة و نقاء الروح
و كنت كلما رفعت شراعي في العلياء لمواجهة بحر عاتي الأمواج ..  أدركت بفخر، معنى الإمتنان لمن علمني
 

و يبقى حنيني لمربيتي ـ دادا فاطمة ـ ... البسمة المشرقة التي لونت صباحاتي صفاء و بهاء، يبقى حنيني موصولا بأسمى الإحترام و أجل التقدير

 ...شكرا لكم أيها الأحبة... سأذكركم دائما و أبتسم

،كم جميل حين أذكركم
...و من حنايا القلب أبتسم

dimanche, février 01, 2015