vendredi, mars 27, 2015

... جدي، لازلت أكره اللبن

...كلما حل يوم الجمعة... زارت روحي حي الأحباس
ها هنا، المكتبات تعرفني، النافورات.. الأقواس و حتى الأشجار أذكرها و تذكرني
 
و في هذا المسجد المحمدي ذو المعمار الأنيق، كان جدي حبيبي رحمه الله يؤدي صلاة الجمعة... كنت أنتظر عودته بفارغ الصبر للإستمتاع بالكسكس اللذيذ... فمكاني محجوز بجانبه دائما كوني حفيدته المدللة و ولية العهد آنذاك
 
لكم يجتاحني الحنين إلى بركة تلك الأيام الخوالي... إلى رجل كان يتنفس الطيبة و النقاء و الحب
جدي أعشقك...أعشق صلاة يوم الجمعة و أعشق كسكس يوم الجمعة
لكني لازلت أكره اللبن، نسرينتك يا حبيبي لا تشرب اللبن  يوم الجمعة
...بسمتك وحدها كانت تسقي عطشي
رحمك الله و أسكنك فسيح جنانه


Aucun commentaire: