lundi, mars 30, 2015

.... إمنع طمعاً إردع جشعا فالخطر كبير

لقاء آخر مع أستاذ الباثولوجي ظهر اليوم... و مرافعة طويلة عريضة من سيادتنا عن طرق العلاج الجديدة من جراحة و أدوية و أشعة ميغناطيسية

ناقشت مناهج الجامعة و توصيات الجمعية الأمريكية للطب النفسي مع نقذ لاذع كان سبب تذمري و غضبي طيلة الأيام السابقة
 

لازال التحليل الرياضي الحسابي المرتبط بدراساتي السابقة لنظم المعلومات مسيطرا على تفكيري، أكره نبرة الإستسلام أمام بعض الأمراض و أعتبر ذلك قصورا في الأبحاث
 

و في غمرة حماسي و إندفاعي الزائد... توجه إلي أستاذي بسؤال ـ قاتل ـ نزل علي مثل صاعقة ماحقة
أتدرين ثمن زيارة مختص؟
!!!أجبت .. لا لا أعرف... لم يخطر ببالي مطلقا
إبتسم و أجاب ... مائة دولار، هل فهمت؟
 

...تجمد الدم في عروقي

تهاد
ت إلى مسمعي لازمة الفنانة ـ ثريا جبران ـ الشهيرة... هاذي فلتت ليا ... تلاها الراحل سعيد صالح ـ أنا عندي إستعداد للإنحراف ـ
 

...أصبت بنوبة ضحك لم أملك التحكم فيها
خيل لي أني أمام ـ القائد جاندال ـ داخل ـ الجمجمة القمرية ـ
أنا التي حسبتني من فريق ـ غراندايزر ـ الذي سيدافع عن سكان الأرض بلا مقابل... وجدتني وجها لوجه أمام عصابة ـ المينيفو ـ و رئيسهم ـ ديجا الكبير ـ
 

غادرت مكتب أستاذي بعدما وعدني بدعم أبحاثي برغم كل شيء
غادرت و قطعت مسافات طويلة على وقع تساقط الثلوج
لكني حتما سأعود... غراندايزر كان دائما يعود... كان دائما ينتصر لسكان الأرض الضعفاء و المستضعفين

علي علي بطل فليد هيا طر يا جرندايزر
بعزم علي حمم ارسل افتك بالأعداء
كافح شراً أبطل مكرا في حزم واباء
إمنع طمعاً إردع جشعا فالخطر كبير
هذه الأرض يا جرندايزر كوكب صغير
خيرها يزهو حبها يسمو للعدل تسير
دافعوا دافعوا حتي تفوزوا
بالحب العظيم فالخير عميم


Aucun commentaire: