samedi, mars 07, 2015

... دعاء بظهر الغيب

يحكى أن جدي السي عبد السلام التازي رحمه الله كان رجلا فوق العادة... كنت و لا زلت أسمع ما يروى عن نبوغه، قد شاء الله أننا لم نلتق في الحياة الدنيا

يحكى أن جدي السي عبد السلام التازي كان أبا حنونا حريصا على حسن تربية أو تعليم أبنائه و كان زوجا نبيلا جعل من جدتي للا الباتول الأميرة السعيدة في مملكته... أتخيلني بين أحضانه، أمشط شعره و أداعب أحلاما وردية تحت ناظريه

يحكى أن جدي السي عبد السلام التازي كان عبقريا في مجال الأعمال ... أنشأ مصانعا و أدار شركات في الخمسينات من القرن الماضي و كان محط ثقة الجميع لكفائته .. أتخيلني مشاغبة في مكتبه، أبعثر أوراقه و أستعير طربوشه الأحمر ثم أخفيه ذاخل قلبه الكبير

يحكى أن جدي السي عبد السلام التازي رحل عن عالمنا في عز شبابه عن سن السادسة و الثلاثين بعد مرض مفاجئ لم يمهله كثيرا .. أتخيلني قبالته ... يبتسم لي و أبتسم له، يقرأني و أقرأه ... يطربني حكما و أطربه

يحكى أني أعشق  جدي السي عبد السلام التازي، أحمل إسمه تاجا يرصع أيامي.. و أحفظ تاريخه و عبقريته بين صفحات كتبي
أتمنى من الله أن ألقاه يوما... و لو في حلم .. و لو في غفوة
 

جدي السي عبد السلام التازي، سأعمل جاهدة لأجعل من مستقبلي فخرا لك كما جعلت من ماضيك  فخرا لي.. فليرحمك الله أيها العزيز إلى قلبي و ليسكنك فسيح جناته، أنا أحبك


1 commentaire:

Anonyme a dit…

لـديّ مـنَ الغـرور مـا يكفـي لأحبـكِ .. وأملـكُ مـنَ الشِّعـرِ كـلّ الشّعــرِ لأصــفَ ضحـكتَـكِ .. ولا أُفـكّـرُ فـي الغِنــى طالـما أنـي غنيٌّ بــك .. فـأنـا يـا عيـونـي لا أملـكُ قصـوراً فـي السـاحل لأدعـوكِ فيهـا لـوجبة العشـاء .. ولا أملـكُ خـزائنَ كليـوباتـرا لأهبـكِ كـلّ ليلـة عقـدا مـن الجـواهـر ولا أحُـشُّ غـابات الأمزون لأراكـمَ ثروتـي ..ولا أقفُ في المنابر ببذلـة إيطالية وأخطُبُ على الفقـراء .. أنــا لا أملكُ إلا صـوتاً مبحـوحاً أرفعـهُ من الأرصفـة ومـنْ وسـط الجيـاعْ .. وقلـباً يُحبـك .. وقلـما يكتُبُ فيـك شعــراً .. وعنـدمـا يتـحدّثُ الأغنياءُ عـن آخـر صيـحات الموضـى .. وعـن السيـارات الأوتومـاتيكيـة الألمانيـة .. وعـن النبيـذ الفـرنسي الفــاخــر ..أتحـدّثُ أنــا عنــــكِ .. فـأنـا وبكـلِّ غــرورٍ غنـيٌّ بــكِ أنتِ .. وثـروتـي أقيسُهـا بعدد النجـوم التي تلمـعُ فـي الأفـق كلمـا ضحكتِ .. 
وأقيسُهـا بارتفـاع منسـوب العشق بحـضرتكِ .. تـذكرين يـوم قلتِ " أحبكْ " ؟ 
يــومهـا .. ملكتُ السـماء ووزعتُ أمطـارهـا بكل عـدل علـى الأرض .. وتـربّعتُ عـلى العـرش ..