mercredi, avril 15, 2015

... وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا

لقاء غاية في الروعة جمعني بأستاذي العزيز، ناقشنا تشخيص بعض الأمراض و شعرت بسعادة كبيرة حينما أبدى إعجابه بما قدمته من طرق العلاج

كان إختلافنا عميقا قبل ثلاث أشهر، لكنه اليوم يكاد يكون منعدما بعدما طفت إلى السطح نقط مشتركة جد مهمة جعلت من محاورتنا منبعا للإلهام العلمي الواسع من أجل خدمة أفضل للمرضى

إن الإشتغال على الأمراض مختلف تماما عن مجال البرمجيات الذي عملت في رحابه طيلة السنوات الماضية، فلا زلت أستعمل نفس المنطق الرياضي في تحليل المسائل الإكلينيكية... و هو أمر لا يصح في كل الحالات و وجب علي التغيير
...أجدني يوما بعد يوم أعشق تصوير الإنسان في أحسن تقويم

...و كلما تعمقت في تفاصيل خلقه، أقف أمام عظمة الله عز وجل
لا يسعني إلا أن أردد... سبحان الله

أضاعف أبحاثي و إستشاراتي لأجل رسم صورة متكاملة أستطيع من خلالها تحقيق نتائج مذهلة ... و هي أمور تبدو ممكنة بالنظر إلى التقدم التكنولوجي المتوافر حاليا خصوصا المتعلق بالرنين المغناطيسي و الجيل الجديد من الأدوية

 أشعر بقمة الفخر و الإعتزاز كوني تشرفت بولاية العهد - الروحية و العلمية - في عائلة التازي الكبيرة... تشرفت بحمل مشعل العلم و المعرفة سيرا على نهج أجدادي الكرام و أساتذتي الأجلاء ... و في ذلك أجمل تكليف و صون لرسالة الأخلاق و خلافة الإنسان في الأرض.. أسأل الله التوفيق

رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ * وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ * وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ


Aucun commentaire: