dimanche, mai 17, 2015

... قلب طفل

Raul Di Blasio المعزوفة الساحره ـ قلب طفل ـ للفنان الجميل
 

و الله ما عرفتني يوما إلا بقلب طفلة تعشق الشوكولاته و نيسكافيه الصباح... تراقص موجة محملة بزبد الأماني ... تغازل الأرجوحة عند الأصيل... و الله ما عرفتني يوما إلا بقلب طفلة تتنفس الحب
و أقصى أمانيها حضن شمس الظهيرة
 

أما تشفع لي يا قلبي عند أعتاب الألم؟


1 commentaire:

Anonyme a dit…

تعالي نلعب بالقصائد الطّويلة، ننفض عنها الكلمات، مثلما تنفضين الغبار عن الزّرابي.
تقفين حافية على أصابعك كراقصة الباليه، كأنّك ستودّعين البواخر من حافة ميناء، تنفضين الغبار عن الصّور بمكنسة الرّيش...
الكلمات حيّة، أمّا القصائد فميّتة.
تعالي نفتح البلكون، والنّوافذ والأبواب، لتهرب الكلمات كلّها كنحلات شغّالة، تطير باحثة بعيدا جدًّا، عن الرّحيق...
فستانك قصير كقصيدة هايكو، بثلاثة أزرار فقط، مفتوحة كلّها كالصّمت.
تقفين في البلكونة العالية، ويداك مصلوبتان إلى صدرك كي لا يتشتّت الإجّاص في الهواء.
الرّيح هي وحدها من يمشط خصلة شعرك.
الرّيح حلاّقة الأزهارِ،
وخصلاتِ الأشجارِ الخجولةِ،
والبناتِ النّحيفات...
الرّيح عازفة الهارمونيكا على تموّجات الزّنك والقرميد.
تقفين على أصابعك، كطفلة تسرق الكعك. حذاؤك يعقد على شكل سنبلة صفراء، كضفيرة الرّاهبة، ينام فيه صمت هارب من القصائد الطّويلة.
قدماك كتكوتان، وأنت حافية كاللّوتس فوق الماء.
تعالي ننفض الكلمات عن الأوراق، مثلما تنفض بداية الرّبيع الثّلج عن الأشجار الخجولة، بدفء يد الهايكو، فوق سرير مطرّز بالحدائق.