mardi, mai 12, 2015

... الحماق فيه و فيه

واووو شهوتي فشي دويرة بالبيكالا أو البسكليييتة ... و توقع لي ـ بياسا ههه ـ و نمشي عند ـ السيكليس ـ ههه
الحماق فيه و فيه... حماقي أنا ـ آبَّارْ ـ ههه

المهييم... نشري ـ عشرة زريعة ـ و نوقف على ـ راسو ـ نتعلم سر المهنة
و أهم حاجة... يكون عندو شي راديو قديم فيه شي إذاعة غابرة مع ـ البرازيت ـ و لا مخدم شي ديسك ـ مغبر ـ ديال العصر الطباشيري... قمة السعادة
 


2 commentaires:

Anonyme a dit…

لقد أصبحت لطيفا هذه الأيام على ما يبدو، أشرب الحليب وأمشط شعري إلى اليمين كمعلمي اللغة العربية الطيبين في الأرياف.... سأخرج سكيني لأشحذه على الأوراق، فالشاعر قاطع الطريق لن يكون إلا قاطع طريق، خصوصا حين يصل إلى شارع مليئ بالفيلات. السلام ممل ورتيب كنظرات حارس مخازن عملاقة فارغة... اشتقت إلى صوت حشو بنادق صيد الإوز بالرصاص، والتنشين قبل ذلك على شعراء" أمير الشعراء للتدريب".

Anonyme a dit…

سأتوقف هنا يا حبيبة قلبي .اتمنی لك مسيرة موفقة ان شاء الله