vendredi, avril 22, 2016

كبرياء بطلة و خبث الجبناء

مي فتيحة ... 
حين يصبح الظلم مجرد خبر صامت عابر، و تقوم الدنيا لأجل الشعيبية!
من أجمل المشاهد في السينما المصرية... حوار يلخص الإنفصام الذي يعيشه بعض المسؤولين ـ الراقصة في المشهد تماثل بائعة الحلوى مي فتيحة ـ ...
حين يموت الضعفاء لأجل كسرة خبز و لا أحد يحاسب ...
حين نحتفي بمن شرف المغرب قبحا و رداءة ...
حين يبرد الدم في العروق و يحلو الكرسي الوتير
...

Aucun commentaire: