mercredi, juillet 13, 2016

Goliya



1 commentaire:

Anonyme a dit…

دودة القز خياطة محترفة، ومتعجرفة، لا تخيط سوى فساتين العرائس الحريرية! من المستحيل أن تنزل بذوقها من برج أغصان شجرة التوت العالية، لتخيط لصرصار معطفا بنيا من صوف الجنود الرديء.
أحب الخياطات المتكبرات، وأكره تشرد الصراصير على الأرصفة، وعلى جنبات المواسير، كعُزّاب لا يتقنون سوى السكر علانية، ومعاكسة الجميلات الغريبات عن المدينة.
أيتها الخياطة المترفعة عن الصغائر، وأنت ترفعين رأسك بتلك العجرفة الحلوة لتمرري خيط حرير من ورقة إلى ورقة، قبِّليني.