lundi, mars 06, 2017

... يا أجمل أقداري



كلما ظننت أنك بعيد خلف آخر نقطة في الأفق... كلما وجدتك ملئ عيني... واضحا... شفافا...
أبتسم .. محلقة من فرط سعادتي قبالتك...
عطش قلبي من نور مقلتيك سنا ...
ما عدت أدري... يا أجمل أقداري...
أأنا أنت... أم أنت أنا ....!

1 commentaire:

Anonyme a dit…

أنتِ هناك ..
عطركِ يصرخُ في المدى كرعدْ
أنا هنا ...
عطري يبكي على يدي كطفل .